كلمة مدير المدرسة الاستاذ حماد اغبارية في حفل تخريج الفوج الثامن للصفوف التاسعة

 

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد للّه ربّ العالمين …

قال تعالى :  "وقل ربّ زدني علما"  صدق الله العظيم

  • حضرات الضيوف الكرام مع حفظ الأسماء والألقاب

  • أهلنا الكرام

  • أبناءنا الطلبة المحتفى بهم

بداية

اسمحوا لي أرحب بكم جميعاً باسمي وباسم زملائي ورفاق دربي أعضاء الهيئة التدريسية  … فأهلاً وسهلاً بكم  بين أهلكم في بيتكم , مدرستكم , مدرسة سالم الاعدادية .

وبعد ,

فانه في حزيران من كل عام لنا موعد ولنا لقاء, لكن حزيران هذا العام له طعم أجمل ورونقه الخاص, فقد تكللت هذه السنة بالنجاحات والتميز في العمل المدرسي على المستوى اللوائي والقطري … ويكفينا شرفا أن أذكر بعض الانجازات المدرسية لهذا العام :

- فقد فاز أحد معلمي المدرسة " الأستاذ رامي ارفاعية" بلقب المعلم الأفضل في البلاد.

- وقد حصلت مجموعة من طلاب المدرسة على المرتبة الثالثة في مسابقة المخترع الشاب"ממציא צעיר".

- ناهيك عن المشاريع التي لا حصر لها والتي تعود بالفائدة الكبرى على طلابنا من مشروع ميخائيل " مشروع استخلاص القدرات الشخصية للتميز" و" ومشروع الاستهلاك الذكي – צרכנות נבונה"

وايام قمة في الرياضيات  والعمل الجماهيري والتواصل مع الاباء والاجداد.

أهلنا الكرام..

اننا نحتفل اليوم بتخريج الفوج الثامن من الصفوف التاسعة .. وكلنا فخر واعتزاز بهذه الكوكبة

النيرة الغالية على قلوبنا جميعا.

لكل فوج رواية

وبداية ونهاية

وأما هذه الكوكبة

فانها كل الحكاية

وفيها تتجسد الرؤية المدرسية

و النجاحات المتواصلة للعمل المدرسي

في هذا الفوج الشخصيات الناضجة والمستقلة

الشخصيات المفكرة والمبتكرة

أهلنا الكرام

إني انتهزها من فرصة لأهنئكم باسمي وباسم زملائي اعضاء الأسرة المدرسية وأبارك لكم على عبور ابنائكم هذه المرحلة بنجاح . سائلا المولى عزّ وجل ان يعينهم على تحقيق امانيهم.

- من لا يشكر الناس لا يشكر الله

كما اني انتهزها من فرصة لأعرب عن شكرنا الجزيل لأهل الخير من أهلنا أمناء المدرسة الذين دعموا المدرسة ماديا ومعنويا فجزاهم الله خيرا وبارك فيهم وفي رزقهم.

كما وأشكر مفتش المدرسة الذي واكب العملية التدريسية داعما ومرشدا وهاديا

والمجلس المحلي ممثلا بقسم المعارف والرياضة والاقسام الاخرى.

أمّا للأخوة أعضاء الأسرة المدرسية ورفاق دربي .. الذين لم يتوانوا يوماً عن  تقديم الغالي والنفيس من أجل إنجاح المسيرة التعليمية والتربوية .. أقول :كنتم شموعا تحترق لتنير درب طلابنا , فصدق من قال : " كاد المعلّم أن يكون  رسولا "  فسدد الله خطاكم وجزاكم كل خير .

وكلمة أخيرة إلى طلابنا المحتفى بهم :

لقد تعهدكم معلموكم واعتنوا بكم أيما عناية – عاشوا معكم لحظة بلحظة فرحوا لفرحكم وتألموا لأحزانكم , أصغوا إلى حكاياتكم.

واليوم أنتم مفارقون…

أحباءنا الخريجين !

رغم المرارة والألم ..

 فإنكم تطوون اليوم صفحة الماضي ..

 فتقدموا إلى المستقبل بخطى واثقة

وحلقوا عاليا في سماء المجد

وتذكّروا …

أنّ الطيور تستطيع ان تحلق عاليا اذا داومت على تحريك أجنحتها ..

لكن في اللحظة التي تكفّ عن تحريك أجنحتها تهوي الى الأرض.

 اليوم تنهون طريقاً كان كله تحليقاً في العلاء ..

و تعبرون الى محطة أخرى لاكمال دراستكم  .

فلكم أقول وبامانة : " انّ مفتاح النجاح للمرحلة القادمة هو مواصلة التحليق " .

فتزودوا بما أوتيتم من علم ومعرفة وتحلوا بالقيم والاخلاق التي اكتسبتموها , فهي الاجنحة التي تحلق بكم في العلاء.

وفقكم الله وأنار دربكم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته